Mira-clinic | زراعة الثدي هو الخيار الافضل لمرضى سرطان الثدي

    ترميم ا

زراعة الثدي هو الخيار الافضل لمرضى سرطان الثدي

 

 

ترميم الثدي عند النساء واعادة هيكلته وزراعة الثدي:

 

إن مرض سرطان الثدي عند النساء منتشر في العالم في الآونة الاخيرة بشكل ملحوظ مع الأسف  وذلك بسبب الميكروبات الجوية والتغير المناخي وايضا استعمال بعض المنتجات الكيميائية الضارة بخلايا وانسجة الثدي  وبهذا يضطر الأطباء اسفين الى استئصال الثدي المصاب بسرطان الخلايا والأنسجة وألغاء الثدي تماما مما يؤدي إلى تشوه بشكل الجسم الذي يؤدي الى حالة نفسية غير مرضية بالنسبة للمرأة وتجد بأنها غير جميلة ومختلفة وبأنها اصبحت انثى غير مرغوب بها  وتصبح ثقتها بنفسها ضئيلة جدا مما يؤدي إلى اضطرابات نفسية واكتآب وغيره من المشاكل  النفسية وعليه فعند الاصابة بهذا المرض العضوي يصطحب معه المرض النفسي ويجب ان يتدخل الطب لإيجاد الحلول وكان الحل أن يكون زراعة الثدي لاعادة هيكلته و زراعة انسجة لاعادة مظهر الأنثى و جاذبيتها وتعود ثقتها بنفسها بالكامل .

 

ترميم الثدي بعد عملية استئصال الثدي : 

في البداية يجب ان نعلم ان عند استئصال الانسجة المصابة بالسرطان أن يكون تم استئصال المرض بالكامل حتى لا يعود الى الجسم وهذا بعد التحاليل المعتمدة لكشف إن كان هناك خلايا سرطانية متبقية بعد الاستئصال ومن أجل ذلك نحن لا ننصح بترميم الثدي في وقت عملية الاستئصال يجب الانتظار شهر او شهرين بعد العملية حتى نتأكد بأن الخلايا السرطانية قد ازيلت بالكامل وهنا تبدأ المرحلة الاولى  والتي هي ترميم الثدي

 

أنواع جراحة الترميم :

 يوجد نوعين لطريقة إجراء عملية الترميم و هما الجراحة الترقيعية و الترميم التوالدي ، و نوضحها لكم فيما يلي ..

1-  الجراحة الترقيعية : في هذه الجراحة يتم استخدام جلد من أي جزء من جسد المرأة  ويفضل أن يكون من الفخذ والمؤخرة  وتستخدم عندما يكون الطبيب قد استئصل الثدي بالكامل وليس هناك جلد متبقي ليتم الاستعانة به لاعادة تشكيل الثدي و يتم تشكيله بالشكل الملائم للثدي و يتم تشكيل هيكل مماثل للثدي المستئصل و لكن يُترك فترة حتى شهرين الى ثلاثة اشهر حتى يتمدد و يصبح مماثل في حجم الثدي الطبيعي وذلك لان الجلد يتمدد بشكل تدريجي ، هذا النوع من العمليات يحتاج وقت قصير ولا يحتاج الى تحضيرات قبل العملية أو البقاء في المستشفى بعد العملية 

 

2- الترميم التوالدي : و في هذه الحالة لا يتم استئصال انسجة كما في العملية السابقة و لكن يتم نقلها بشكل مجهري تحت الجلد من مكانها الاصلي الى مكان الثدي المفقود و تكون هذه الانسجة من الارداف او الظهر او البطن او منطقة الصدر و تكون تحت الجلد و يتم تشكيلها بشكل تلقائي تحت الجلد لتنمو و تصبح ثدي جديد ، فهنا تكون الأنسجة حية و تم نقلها فقط من مكان لآخر وتركها الاطباء لتنمو وفقاً لادارة الجسم ذاته لها ، هذه العملية تستغرق وقت أطول من الترقيعية  قد تحتاج ما يقارب السنة الى السنة ونصف و تحتاج الى فترة إقامة في المستشفى لعلاج الندبات التي تظهر في اماكن نقل الانسجة اما الثدي الجديد فيبدأ في الظهور و النمو في خلال الاشهر الاولى من اجراء العملية ، و في كلتا العمليتين ما أن يكتمل نمو الثدي سيقوم الطبيب بتكوين الحلمة وذلك عن طريق أخذ قطعة من حلمة الثدي الآخر و لصقها على الثدي الجديد لتكون حلمة مماثلة تماما للطبيعية بدون ان يمسها أذى للحلمة في الثدي السليم .

هنا تكون انتهت المرحلة الأولى من العملية والتي هي إعادة هيكلة شكل الثدي وترميمه لننتقل الى المرحلة الثانية والتي هي زراعة وتكبير الثدي وكما قلنا ان بعد استئصال الثدي لا يفضل عمل عملية الترميم إلا بعد مدة للتأكد بزوال الخلايا السرطانية من الجسم تماما ثم ترميم الثدي والانتظار ايضا مدة للشفاء ثم زراعة وتكبير الثدي للحصول على ثدي طبيعي ومتماثل تماما

زراعة الثدي وتكبير الثدي :

هنا ننتقل الى المرحلة الثانية والاخيرة من العمليات والتي تبدأ بعد عملية الشفاء من الترميم وتكون عن إجراء عمل جراحي تجميلي لزراعة الثدي وهناك انواع زرعات الثدي :

 

غرسات المحلول الملحي (SALAIN)

 

صُنعت الغرسات الملحية المستخدمة في زرع الثدي أول مرة في فرنسا وفي عام 1964 تم تقديمها لأول مرة كعضو صناعي تعويضي. ،حيث يتم ملء بعضها مسبقًا ويتم ملء البعض الآخر أثناء عملية الزراعة، والسالاين عبارة عن ماء مالح يضخ فى غشاء قوى من السيليكون ليتم زراعته داخل الثدى                                                                .

 وهي متوفرة بالأشكال المستديرة والدائرية بحيث يمكن تكييف العملية مع محيط جسم المريض المحدد ونحن ننصح بغرسات المحلول الملحي بالنسبة للتعويض للمريضة المستأصل ثديها لانها طبيعية وايضا لا يوجد بها أي نسبة خطر وتتكيف مع الجسم مباشرة                                                                                    .

غرسات جل السيليكون                                                                            

قدمت هذه التقنية الجراحة لأول مرة على يد الجراحين الأمريكيين توماس كرونين و فرانك جيرو عام 1961 وتم إجراء أول جراحة تكبير ثدي بواسطة جل السيلكون أما السليكون هى مادة هلامية توضع داخل غشاء من السليكون أيضا وايضا أن زراعات السيليكون تبدو أكثر شبها بالثدى الطبيعى من حيث الكثافة والملمس                                          

 

طبعا تتم زرع الغرسة تحت عضلات الثدي حتى تكون طبيعية جدا وحتى بالنسبة للملمس والاحساس يكون طبيعي بنسبة 100%  ولا يضر الانسجة المزروعة ويعطي الشكل الطبيعي للثدي

 

الخوف من تغير شكل الثديين

يجب أن ننوه بأن شكل الثديين لن يختلفا عن بعضهما فهنا تكون حنكة الطبيب بأن عند زراعة وتكبير الثدي المستأصل ان يكون مشابه للثدي الآخر وأن يعدل شكل الثدي السليم الغير مصاب ليصبح بنفس الحجم عن تكبير الثدي وأن يتم شد الثدي أيضا في حال وجود ترهل ليكون الشكل منسجم ومتماثل مع بعضه البعض طبعا ويجب ان ننوه ان نوع الغرسات جدا مهم فيجب أن تكون الغرسات بنوعية ممتازة ومكفولة من الصحة العالمية الامريكية مدى الحياة                                                                                                                                                 

 ومن أفضل الغرسات هي ماركة MENTOR وهي ما نستعمله حصرا في مشفى ميرا كلينك لأن معها ضمان رقمي مدى الحياة وبأنها منسجمة مع نوعية الأجسام المختلفة 

ايضا ننوه بأن عملية تكبير الثدي عن طريق حقن الدهون في هذه الحالة غير واردة لأنها لا تعطي نتائج مرضية ابدا ونحن لا ننصح بها.

في النهاية  نحن كمشفى ميرا كلينك ندعو لجميع مرضى السرطان بالشفاء والحمد لله أن الله علمنا وسخر لنا كيفية علاجنا كبشر وايضا اعادة جمالنا حتى نكون راضيين لنفسنا وغيرنا ايضا. 

Mira Clinic Contact Messenger
Mira Clinic Contact Whatsapp