ما هي أفضل تقنيات شفط الدهون؟ 
تاريخ التحديث : 2022-08-23

ما هي أفضل تقنيات شفط الدهون؟ 

تعتبر الدهون المتراكمة في الجسم من المشاكل التي تؤثر على الصحة الجسدية والنفسية للمرضى، خاصة إذا كانت دهون صعبة الذوبان بالطرق التقليدية مثل ممارسة الرياضة واتباع الحميات الغذائية. المقال التالي يوضح أهم الإجراءات المتعلقة بشفط الدهون ونحت الجسم بالإضافة إلى أفضل تقنية شفط الدهون.

المحتويات:

ما هي عملية شفط الدهون؟ 

● تكون عملية شفط الدهون هي الخيار الأنسب للأشخاص الذين يحاولون التخلص من الدهون الزائدة بالطرق التقليدية مثل : اتباع الحميات الغذائية وممارسة الرياضة بدون أي نتائج ملحوظة. 

● شفط الدهون هو إجراء تجميلي والذي يتضمن تدخل جراحي بسيط لشفط الدهون المتراكمة في أجزاء مختلفة من الجسد. 

● علاج شفط الدهون يركز على الدهون التي يصعب تذويبها في مناطق الجسم المختلفة مثل البطن، الأفخاذ، الأرداف، الذراعين، والرقبة. 

● تؤدي جراحة شفط الدهون إلى تحسين تناسق الجسم وترفع مستويات الصحة الجسدية والنفسية بشكل عام.

● ليست جميع الحالات مناسبة لإجراء علاج شفط الدهون، يلزم تشخيص كامل للحالة وإعداد خطة علاجية شاملة من قبل الطبيب المختص قبل إجراء العملية. 

مقالات ذات صلة

ما هي تقنيات شفط الدهون؟ 

شفط الدهون المتراكمة في الجسم يمكنها أن تتم بتقنيات مختلفة أهمها: 

1. شفط الدهون بتقنية النفخ والشفط:

يعتبر أشهر تقنيات شفط الدهون، و الطريقة التقليدية المتبعة في أغلب العيادات التجميلية. في هذا النوع يتم شفط الدهون عبر حقن المنطقة بمحلول ملحي لتفتيت الدهون المتراكمة وتسهيل سحبها عبر جهاز مخصص. المحلول يحوي مادة تخدير موضعي لتقليل الألم المصاحب للإجراء. 

2. شفط الدهون بالليزر:

يعتبر أيضا من التقنيات التقليدية المستخدمة لشفط الدهون. حيث يتم عبر هذه الطريقة تفتيت الدهون المخزنة باستخدام الليزر والذي يجعل عملية الشفط أسرع وأكثر سهولة. 

3. تقنية شفط الدهون بمساعدة الأمواج فوق الصوتية:

أو ما يعرف بتقنية شفط الدهون بالفيزر، وكما يظهر من اسم هذه التقنية فهي تقوم على استخدام الموجات فوق الصوتية لتكسير الدهون. تعتبر هذه التقنية الاحدث حيث يتم استخدام الأمواج فوق الصوتية داخل الجسم. 

ما هي تقنية الشفط التي تزيل أكبر نسبة من الدهون؟ 

تقنية شفط الدهون التي تتضمن عملية تفتيت الدهون بالاهتزاز أظهرت كفاءة عالية بالمقارنة بالتقنيات الأخرى. يمكن اعتبار هذا النوع من شفط الدهون تابع لتقنية شفط الدهون بالفيزر التي يتم فيها استخدام اهتزازات الموجات الصوتية في عملية تكسير الدهون المتراكمة. يتم استخدام قُنية طبية (كانيولا) بطرف اهتزازي لتسهيل عملية إزالة الدهون بكفاءة وبأقل ضرر للأنسجة المجاورة. 

ما هي أحدث تقنيات شفط الدهون؟

تعتبر تقنية شفط الدهون بالفيزر الطريقة الأكثر حداثة في نحت الجسم، لكن على الرغم من ذلك فإن التقنيات الأخرى لا زالت مستخدمة و بكثرة في عيادات التجميل المختلفة. 

ما هي التقنية الأكثر أمانا لشفط الدهون؟  

مستوى الأمان لأية عملية تجميلية يعتمد بشكل كبير على عملية التشخيص الصحيح للحالة منذ البداية. فحالة المريض الطبية تحدد بشكل كبير مستوى خطورة العملية خاصة إذا كان المريض يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية فإنه قد يتأثر بشكل كبير. لذا فإن كافة التحاليل الطبية يجب إجراؤها لمعرفة تقنية شفط الدهون الأكثر أمانا. بعض المرضى المصابين بأمراض تتعلق بتخثر الدم قد يوصى بعدم إجرائهم لعملية شفط الدهون. 

ما هي أكثر تقنيات شفط الدهون كفاءة؟ 

● على الرغم من أن جميع تقنيات شفط الدهون قد أظهرت كفاءة بمستوى مقبول إلا أن تقنية شفط الدهون بالفيزر تعتبر الأكثر كفاءة. الموجات فوق الصوتية والتي تدور بمعدل 22 ألف دورة في الدقيقة تفكك الروابط بين الخلايا الدهنية والأنسجة المجاورة والذي يحسن من كفاءة الشفط بشكل كبير. 

● وما يزيد من كفاءة تقنية شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية أنها تقنية يمكن التحكم بها بشكر كبير من قبل المختص، مما يقلل بشكل ملحوظ من الألم واحتمالية إلحاق الضرر بالأنسجة المجاورة.

أفضل تقنية لشفط دهون البطن: 

● تستهدف عملية شفط الدهون مناطق محددة في الجسم وهي المناطق التي تتراكم فيها الدهون بشكل كثيف أكثر من بقية المناطق. هذه المناطق تشمل البطن، الفخذ، والأرداف، والذراعين والرقبة. 

● تعتمد التقنية الأفضل لشفط الدهون من البطن على حالة المريض الطبية بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل ميزانية المريض والوقت المتاح للتعافي بعد العملية. 

● تعتبر تقنية النفخ والشفط خيارا مناسبا لشفط الدهون من منطقة المعدة وما حولها، حيث أثبتت هذه التقنية كفاءة عالية بالإضافة إلى مستوى عال من الأمان أثناء وبعد العملية. بالإضافة إلى أن وقت التعافي من شفط الدهون لهذه التقنية قصير نسبيًا حيث لا يتطلب الإجراء تخديرًا عامًا.

● وعلى الرغم من أن تقنيات أخرى مثل تقنية شفط الدهون بالفيزر قد أثبتت كفاءة عالية إلا أن هناك العديد من الآثار الجانبية التي يمكنها أن تؤثر على قرار المريض عند اختيار التقنية المناسبة. وأهم الآثار الجانبية لشفط الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية هي الحروق التي يمكن أن تصيب الجلد المجاور للعملية، انتفاخ المنطقة بعد العملية والتكلفة المرتفعة نسبيا نتيجة استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية. 

أفضل تقنية لشفط دهون الفخذ: 

تقنية شفط الدهون عبر نفخ المنطقة بمحلول ملحي يمكن استخدامها أيضا بشكل آمن وفعال لشفط دهون منطقة الفخذ. 

أفضل طريقة لشفط دهون الذراعين: 

على الرغم من أن جميع التقنيات المستخدمة لشفط الدهون يمكن استخدامها لشفط دهون الذراعين إلا أن تقنية الانتفاخ يوصى باستخدامها في حالة وجود دهون زائدة في منطقة أسفل الذراعين بالإضافة إلى إزالة الأورام الشحمية و الغدد المتضخمة. 

أفضل طريقة لشفط دهون الذقن المزدوج: 

يعتبر الذقن المزدوج مشكلة جمالية للعديد من المرضى والتي يمكن حلها من خلال عملية شفط الدهون. من خلال شفط دهون الرقبة وإزالة الشحوم الزائدة يختفي مظهر الذقن المزدوج والذي قد يعتبر مزعجا للبعض. 

التعافي بعد عملية شفط الدهون: 

الوقت اللازم للتعافي بعد عملية شفط الدهون يعتمد على التقنية التي تم استخدامها أثناء الجراحة بالإضافة إلى الجروح التي نتجت عن العملية. ينصح بالبقاء في المشفى تحت المراقبة بعد انتهاء العملية لمراقبة أي تغير في سوائل الجسم والذي قد يحتاج إلى تدخل طبي. الآثار الجانبية التي قد تحدث بعد العملية تشمل انتفاخ منطقة العملية بالإضافة إلى الشعور بالألم لكنها تخف تدريجيا بعد الأسبوع الأول من العملية. 

المصادر

أنشرها
Short URL :