يتمنى بعضنا أن يستيقظ من نومه ليجد الدهون المتراكمة في جسده قد زالت إلى غير رجعة، ربما قد اتبعت نظاماً غذائياً أو مارست التمارين الرياضية لكنك لم تنجح في تخليص الجسم من الدهون المتراكمة.

شفط الدهون
يتمنى بعضنا أن يستيقظ من نومه ليجد الدهون المتراكمة في جسده قد زالت إلى غير رجعة، ربما قد اتبعت نظاماً غذائياً أو مارست التمارين الرياضية لكنك لم تنجح في تخليص الجسم من الدهون المتراكمة.

شفط الدهون

يتمنى بعضنا أن يستيقظ من نومه ليجد الدهون المتراكمة في جسده قد زالت إلى غير رجعة، ربما قد اتبعت نظاماً غذائياً أو مارست التمارين الرياضية لكنك لم تنجح في تخليص الجسم من الدهون المتراكمة.

 

يعتبر النسيج الدهني أسفل الجلد مهم كمخزون للطاقة، كما أنه يعمل كطبقة عازلة تحمي الجسم وتحافظ على درجة حرارته ضد الظروف الخارجية، ولكن في بعض الأحيان يصيب النسيج الدهني بعض الأمراض، أو تتراكم الدهون تحت الجلد بشكل غير صحي.

 

تلعب جينات الفرد دوراً في تحديد مكان تجمع الدهون داخل الجسم، وكما هو متوقع فإن الأنظمة الغذائية “الدايت” والتمارين الرياضية، قد ينجحان في تخليصنا من الدهون بصفة عامة وليس من مكان محدد من الجسم.

 

ما هي عملية شفط الدهون بالفيزر؟

 

تتم العملية عن طريق إدخال الطبيب المتخصص لأنابيب دقيقة تعرف بالـ ” كانيولات أو القنينات” تحت الجلد، ومع تحريكها تحريكاً مدروسا تتم إزاحة الدهون، ليتم بعد ذلك شفطها باستخدام سرنجة أو جهاز شفط جراحي(Surgical vacuum).

 

عملية شفط الدهون باستخدام الليزر رباعي الأبعاد (الفيزر Vaser)، هي عملية يتم من خلالها تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق للغاية. يتميز الليزر رباعي الأبعاد عن غيره من التقنيات القديمة بأنه أداة دقيقة للغاية تمكن الطبيب من نحت شكل العضلات في حالتي الحركة والسكون، كما تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر بأنها تمكن الطبيب من نحت أماكن دقيقة للغاية لا يمكن لغيرها من التقنيات أن تصل إليها مثل نحت شكل العضلات في الذقن على سبيل المثال، والتخلص من دهون الذراعين، والفخذين من الداخل.

 

والحقيقة أن هذه التقنية تستخدم موجات فوق صوتية عالية القوة والدقة وليس موجات ليزر، لكنها تعرف بالفيزر نظراً لدقتها الشديدة التي تتفوق على غيرها من التقنيات ونظراً للانتقائية الشديدة التي تتميز بها.

 

خطوات إجراء عملية الفيزر لشفط الدهون :

 

1-التخدير :

تتم هذه العملية بالخضوع إلى التخدير الموضعي، ولا تحتاج إلى أكثر من هذا وهي خالية من الألم تقريباً. لكن بعض المرضى الذين يعانون من التوتر الشديد أثناء العملية يمكنهم الخضوع إلى التهدئة (sedation) خلال العملية. يمكن كذلك الخضوع إلى التخدير الكلي في حالة شفط الدهون من أماكن متعددة بالجسم.

 

2-الشق الجراحي :

ويتم عمل شق جراحي صغير يكفي لإدخال الانبوب (canula) فقط وعادة لا يزيد عن بضع ملليمترات. من خلال هذا الشق يتم حقن سائل يتكون من محلول ملح يزيد من سمك طبقة الدهون التي يرغب المريض في معالجتها. ولهذا السائل عدة وظائف منها أنه:

 

1-يعمل هذا السائل على تخدير هذه المنطقة.

2-يعمل على إبعاد الأوعية الدموية وضغطها مما يقلل من فقدان الدم.

3-يقلل من التعرض للكدمات والالتهاب.

4-يزيد من سرعة التعافي.

5-يسهل من استهداف الدهون المراد التخلص منها بدقة.

 

نحت ورسم العضلات بالفيزر :

 

يدخل الطبيب قنية أخرى تستهدف الدهون بحيث تحولها إلى خلايا سائلة بحيث يتم امتصاصها بدون أن تتعرض الأعصاب أو الأنسجة أو الأوعية الدموية في المنطقة التي يتم شفط الدهون منها لأي ضرر.

 

الفرق بين تقنية الفيزر وبين التقنيات الأخرى هو كونها تستهدف الخلايا الدهنية بطريقة انتقائية مما يمكنها من استهداف الدهون الكامنة بين الألياف العضلية، ومن ثم تتمكن من نحت العضلة في حالتي الحركة والسكون، بعكس التقنيات الأخرى التي تستهدف الدهون الظاهرة فقط ولا تتمكن من نحت حالة الحركة في العضلة لأن العضلة تكون ساكنة وقت العملية.

 

إغلاق الشق الجراحي : 

 

تسحب القنية ويغلق الشق الجراحي الصغير وتنتهي العملية بنجاح.

قبل و بعد عملية شفط الدهون


Mira Clinic Contact Messenger
Mira Clinic Contact Whatsapp