التعافي من عملية شد الوجه والنصائح بعد العملية
تاريخ التحديث : 2023-10-11

تعرف أكثر على التعافي من عملية شد الوجه! ملامح الوجه ومظهره يتغير مع تقدم في العمر . فيصبح الجلد أكثر ترهلاً و تقل نسبة ترسّبات الدهون في بعض أجزاء الوجه وتكثر في أجزاء أخرى.

قد يعالج شد الوجه هذه التغيرات المرتبطة بتقدم السن:

  • ترهل الوجنتين

  • الجلد الزائد في خط الفك السفلي

  • ثنايا الجلد العميقة على جانبي الأنف وجانب الفم

  • الجلد المترهل والدهون الزائدة في الرقبة 

لا يعالج شد الوجه التجاعيد الرقيقة، أو الضرر الناتج عن التعرض لأشعة الشمس، أو التجاعيد المحيطة بالأنف والشفة العليا، أو تفاوت لون الجلد.

جدول المحتويات:

فترة النقاهة بعد عملية شد الوجه

ستساعد العناية الذاتية في المنزل خلال الأسابيع الثلاثة الأولى على التعافي والتقليل من حدوث المضاعفات:

  • اتباع تعليمات العناية بالجروح حسب توجيهات الطبيب.

  • تجنَّب نزع القشور التي تتكوّن على الجرح.

  • اتبع التعليمات بشأن موعد البدء في استخدام الشامبو والصابون والأنواع الموصى باستخدامها.

  • ارتدِ الملابس التي تُغلق من الأمام. تجنب الملابس التي تُسحَب من فوق الرأس.

  • تجنب الضغط المفرط أو الحركة على الشقوق وحولها.

  • تجنبي استخدام المكياج.

  • تجنب الأنشطة أو الرياضات العنيفة أو الهوائية.

  • تجنب تعرض الشق مباشرة للشمس لمدة ثلاثة أسابيع. استخدم مستحضرًا واقيًا من الشمس بدرجة عامل الوقاية الشمسي ‏30 أو أعلى فيما بعد.

  • تجنب صبغ الشعر أو تبييضه أو تجعيده لمدة ستة أسابيع على الأقل.

مقالات ذات صلة:

الأسبوع الأول من فترة التعافي والنقاهة  بعد عملية شد الوجه

اليوم الأول

يجب أن تعلم ، أن مظهرك لن يتحسن مباشرة بعد الجراحة ، فبعد الجراحة سيكون وجهك متورماً ، و هذا أمر طبيعي ومؤقت. حيث يمكنك استخدام مكعبات الثلج لتخفيف التورمات، وأيضاً سيزودك طبيبك بالتعليمات حول الضمادات وسيحدد لك موعد مراجعة لمتابعة حالتك

 في حين أن بعض المرضى يشعرون بالألم وعدم الراحة فإن بعضهم الآخر لا يشعر بالألم، وطبيبك سيصف لك مسكنات الألم، كما أن الغثيان أمر مزعج آخر يمكن أن تشعر به في اليوم الأول، وإذا حدثت هذه الحالة معك فاحرص على إخبار طبيبك عن الغثيان الذي أصابك.

اليوم الثاني

ستزور الطبيب لمتابعة حالتك، وسيقوم بإزالة أو تغيير ضماداتك الجراحية، وسيتم فحص التورمات والكدمات للتأكد من أنها طبيعية وأنه لا أثر لحدوث التهابات.

إذا قام الطبيب بإزالة الضمادات في هذا الوقت فستبدأ بملاحظة التغييرات على وجهك.

بعد إزالة الضمادات وتنظيف الإفرازات يمكنك غسل شعرك، قم بذلك برفق ويمكن أن يستغرق الأمر أسبوعاً وعدة مرات للغسيل حتى تتم إزالة القشرة والدهون بشكل كامل، لا تستخدم أي بلسم أو جل مصفف أو بخاخ مثبت للشعر، وإذا اردت غسل وجهك فاستخدم صابوناً خفيفاً وتجنب أية حركة مفاجئة.

اليوم الثالث

في هذا اليوم ،يكون التورم والكدمات في ذروتها ، وإذا شعرت بالألم فعليك تناول مسكنات الألم، وعليك قضاء معظم يومك وأنت مستلقٍ ومستريح، ويمكنك أيضاً أن تتحرك قليلاً لتتجنب تصلب العضلات.

بقية الأسبوع الأول

يمكنك أداء النشاطات اليومية الخفيفة، و ستشفى التورمات والكدمات بشكل جزئي وستكون قادراً على رؤية نتائج الجراحة بشكل أوضح.

الأسبوعان الثاني والثالث

خلال الأسبوعين الثاني والثالث من فترة النقاهة بعد عملية شد الوجه يمكن أن تبقى بعض التورمات والكدمات ولكنها ستكون أفضل بكثير مما كانت عليه في البداية، ويمكن أن يعاني بعض الأشخاص من خدر أو تنميل ومن تصلب في مكان العملية في وجوههم.

تذكر بأنه مازال عليك تجنب حني رأسك أو تدوير رقبتك وأن تبقي نشاطاتك اليومية خفيفة وبسيطة. ربما تشعر بالتحسن بما يكفي لتعود إلى عملك ولكن يمكنك ذلك فقط في حال كان عملك لا يتطلب نشاطاً بدنياً شديداً.

في اليوم الأخير من الأسبوع الثالث من فترة النقاهة بعد عملية شد الوجه ستلمس تحسناً ملحوظاً في مظهرك وفي جلدك، وستكون التورمات والكدمات قد زالت حتى ذلك الوقت.

الأسبوع الرابع

ستكون جروح العملية قد شفيت بشكل تام حتى ذلك الوقت، وستبدو الندوب أيضاً وردية فاتحة وستختفي في الأشهر المقبلة.

االتعافي من عملية شد الوجه

متى تظهر نتائج عملية شد الوجه؟

بعد شهر من العملية، يجب أن تتعافى من عملية شد الوجه، ربما قد يكون لديك تورم خفيف وتغير في اللون، لكن هذا يتلاشى تدريجياً خلال الأشهر القليلة المقبلة وفي هذه الأثناء يمكنك البدء في رؤية النتائج الكاملة لعملية شد الوجه.

التعافي من تورم الوجه بعد عملية شد الوجه

تورم الوجه يحدث بعد عملية شد الوجه، بسبب قص الجلد الزائد، فتصبح البشرة أكثر احمراراً والجلد منتفخاً، وهذا أمر طبيعي يدل على استجابة الأنسجة للشفاء، وعادة ما يحتاج المريض للتعافي من تورم الوجه بعد عملية شد الوجه لفترة لا تقل عن شهر.

كما هو الحال مع غيرها من أنواع الجراحات الكبرى، تنطوي عملية شد الوجه على مخاطر مثل النزيف أو العدوى.

كما قد تنطوي على خطر حدوث تفاعل تحسسي تجاه التخدير. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن تزيد بعض الحالات المَرضية أو بعض العادات المتعلقة بنمط الحياة من خطر الإصابة بمضاعفات.

أبرز المضاعفات والمخاطر التي قد تحدث بعد عملية شد الوجه

يمكن معالجة بعض تلك المضاعفات من خلال طرق الرعاية المناسبة أو عبر الأدوية أو بإجراء جراحة أخرى. ونادرًا ما ينتج عنها مضاعفات طويلة الأمد أو دائمة، إلا أنها قد تسبب تغيرات في المظهر. وتشمل المخاطر ما يلي:

  • تكوّن ورم دموي: تكوّن تجمُّع دموي (ورم دموي) تحت الجلد هو أكثر المضاعفات شيوعًا بعد إجراء جراحة شد الوجه. ويسبِّب هذا الورم الدموي تورمًا وضغطًا. وعادةً ما يتكوّن خلال 24 ساعة بعد إجراء الجراحة. وفي حال تكوّن ورم دموي، يساعد العلاج الفوري عبر التدخل الجراحي في الوقاية من تضرر الجلد والخلايا الأخرى.

  • التندّب: لا تزول الندوب الناتجة عن جراحة شد الوجه. لكنها عادةً ما تكون مخفية تحت خط الشعر والأذن وخطوط الوجه الطبيعية. وفي حالات نادرة، قد تسبب الشقوق الجراحية ندوبًا بارزة.

ويمكن استخدام حقن الكورتيكوسترويدات أو غيرها من العلاجات لتحسين مظهر الندوب.

  • إصابة الأعصاب: نادرًا ما تتعرض الأعصاب للإصابة. قد تسبب إحدى الإصابات ضررًا بالأعصاب التي تتحكم في الإحساس أو العضلات. وقد يكون هذا التأثير مؤقتًا أو دائمًا. قد يستمر فقدان الإحساس المؤقت أو عدم القدرة على تحريك إحدى عضلات الوجه فترة تترواح بين بضعة أشهر وعام كامل. وربما يؤدي ذلك إلى حدوث اختلاف في مظهر الوجه أو تعبيراته. وقد تساعد الجراحة على تحسن الحالة نوعًا ما.

  • تساقط الشعر: ربما يحدث تساقط الشعر بشكل مؤقت أو دائم في المواضع القريبة من الشقوق الجراحية. ويمكن معالجة تساقط الشعر الدائم عبر إجراء جراحة لزراعة جلد يحتوي على جُريبات الشعر.

  • فقدان الجلد: في حالات نادرة، تؤثر جراحة شد الوجه على تدفق الدم إلى أنسجة الوجه. وقد يؤدي ذلك إلى فقدان الجلد. ويُعالج فقدان الجلد عن طريق الأدوية والعناية اللازمة بالجروح. وفي حالة الضرورة، قد يعمل إجراء طبي على تقليل التندّب

كيفية النوم بعد عملية شد الوجه 

يفضل النوم على الظهر،  فهذا يساعد على الحد من تورم الوجه بعد عملية شد الوجه،  

وينصح الطبيب بوضع عدة وسائد خلف الظهر والبقاء على الوضعية المنحنية طيلة فترة التعافي، وجعل مستوى الوجه والصدر أعلى من مستوى الجسم وذلك للحفاظ على تدفق الدم الطبيعي.

لبس مشد الوجه بعد عملية شد الوجه

بعد عملية شد الوجه يجب ارتداء المشد الطبي الضاغط لمدة لا تقل عن شهر وقد تصل حتى 8 أسابيع، فوظيفة المشد هي الضغط على الجلد ومنع احتباس السوائل تحته ومساعدته على الالتئام السريع مع الأنسجة الأخرى والحد من الكدمات والاحمرار في الجلد.
التعافي من عملية شد الوجه

المصادر:

 

أنشرها
Short URL :
Mira Clinic Contact Messenger Mira Clinic Contact Whatsapp