أهم 6 ممنوعات بعد عملية شفط الدهون
تاريخ التحديث : 2024-06-10

تعتبر عملية شفط الدهون من أهم عمليات التجميل التي تساعد في تحسين مظهر الجسم عن طريق التخلص من الدهون غير المرغوبة. ولكن يتطلب الحصول على جسم رشيق ونتائج مذهلة من عملية شفط الدهون أن تجرى على يد طبيب يمتلك خبرة عالية في هذا الإجراء، كما أن الالتزام بالإرشادات والتعليمات اللازمة بعد إجراء عملية شفط الدهون يساهم بشكل كبير في الحصول على النتيجة المطلوبة. لهذا السبب سنبين لكم في مقالنا التالي أهم 6 ممنوعات بعد عملية شفط الدهون لضمان الحصول على النتيجة المرجوة وتسريع عملية الشفاء. لذا تابعوا معنا.

جدول المحتويات:

تتطلب فترة التعافي من عملية شفط الدهون الالتزام بالإرشادات اللازمة وتجنب بعض الممنوعات لتسريع عملية الشفاء. وفيما يلي ممنوعات بعد عملية شفط الدهون:

القيام بالأنشطة الشاقة

 تعتبر الأنشطة الشاقة مثل رفع الأحمال الثقيلة أو التمارين الرياضية المجهدة والتي تتطلب الاحتكاك الجسدي من الممنوعات بعد عملية شفط الدهون لمدة 4-6 أسابيع على الأقل. وذلك لأن إجهاد الجسم بالأنشطة الشاقة يؤدي إلى:

  • زيادة خطر النزيف: تزيد التمارين الشاقة من معدل ضربات القلب وتدفق الدم، مما قد يتسبب في النزيف.

  • الشعور بالألم والانزعاج: يؤدي إجهاد جسمك بعد عملية شفط الدهون إلى الألم والانزعاج في المناطق التي تم إجراء شفط الدهون منها.

  • التأثير على نتائج العملية: قد تؤدي الأعمال الشاقة إلى حدوث ضرر في أماكن الثقوب ويؤثر ذلك على نتيجة شفط الدهون.

فبدلًا من القيام بالتمارين والأنشطة الشاقة يمكنك ممارسة رياضة المشي أو تمارين اليوغا.

مقالات ذات صلة:

تجاهل ارتداء الملابس الضاغطة 

 من المهم جدًا ارتداء الملابس الضاغطة، وتجنب تجاهلها لأنها قد تتسبب في حدوث مضاعفات غير مرغوبة، فالملابس الضاغطة تساعد في:

  • تقليل التورم: يقلل ضغط هذه الملابس من تراكم السوائل والالتهاب، مما يجعل المريض يشعر بالراحة ويساعد الطبيب على تقييم النتائج.

  • تقليل الكدمات: يؤدي الضغط الناتج عن الملابس الضاغطة إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يقلل من تدفق الدم والكدمات للحصول على مظهر أفضل بعد الجراحة.

  • تسريع شفاء الجلد: يساعد الضغط الناتج عن الملابس إلى مساعدة الجلد على الانكماش والشفاء.

فعند عدم ارتداء الملابس الضاغطة ستحصل مجموعة من المضاعفات غير المرغوب فيها وتتضمن:

  • التورم الزائد وعدم الراحة.

  • تراكم السوائل تحت الجلد.

  • الحصول على نتائج غير مرغوبة.

ممنوعات بعد عملية شفط الدهون

اتباع نظام غذائي غير صحي

 قد تختلف الأنظمة الغذائية التي يوصي بها الأطباء بعد عملية شفط الدهون من مريض لآخر. إلا أن هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها بعد عملية شفط الدهون وتتضمن:

  • المشروبات السكرية والأطعمة المصنعة: لا تقدم هذه الأطعمة قيمة غذائية للمريض الذي يحتاج إلى أغذية صحية ومتكاملة. كما يمكن أن تساهم في حدوث الالتهاب مما يطيل من مدة الشفاء. لذا من المهم الالتزام بالماء واختيار الأطعمة المتكاملة غير المصنعة.

  • الدهون المشبعة وغير الصحية: قد تكون بعض الدهون غير مضرة وضرورية للجسم، لذا يجب الانتباه إلى تناول الدهون الصحية كالأفوكادو والمكسرات. والامتناع عن الدهون المشبعة وغير الصحية الموجودة في الأطعمة المقلية واللحوم الدهنية.

  • الإفراط في تناول الملح: يمكن أن تؤدي الأطعمة المالحة إلى تفاقم التورم، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة بعد عملية شفط الدهون. لذا من الضروري تناول الأطعمة المعتدلة أو قليلة الملح. وتجنب الأطعمة المصنعة التي غالبًا ما تكون غنية بالملح.

 فعند اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون، سيحصل الجسم على الفيتامينات الضرورية لتسريع عملية الشفاء.

عدم الالتزام بمواعيد المتابعة

 يعتبر الالتزام بمواعيد المتابعة جزءًا أساسيًا من عملية التعافي بعد عملية شفط الدهون. حيث تساعد هذه المواعيد على مراقبة تقدم الحالة ومعالجة أي مضاعفات قد تحدث، وضمان الشفاء بوقت أسرع. وقد يؤدي عدم الالتزام بمواعيد المتابعة مع الطبيب إلى:

  • مضاعفات غير مرغوبة: قد تحدث علامات العدوى أو المضاعفات الأخرى دون أن يلاحظها المريض دون مراجعة الطبيب، مما قد يؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة إذا تركت دون علاج.

  • تأخر الشفاء: قد تطول مدة الشفاء بدون المراقبة المنتظمة والتعديلات على خطة العلاج بعد عملية شفط الدهون.

  • الحصول على نتائج غير مرضية: حيث إن التواصل الدائم مع الطبيب أمر بالغ الأهمية لتحقيق النتيجة المرجوة. ولكن قد يؤدي  عدم الالتزام بمواعيد المتابعة إلى حصول نتائج غير مرغوبة.

 التدخين والإفراط في تناول الكحول

 يعتبر التدخين والإفراط في تناول المشروبات الكحولية من أهم الممنوعات بعد عملية شفط الدهون. وذلك لأن:

  • التدخين: تعمل السجائر على تضييق الأوعية الدموية، مما يحد من تدفق الأكسجين والمواد المغذية اللازمة لعملية الشفاء.  كما يمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى وتأخير شفاء الجرح.

  • الإفراط في تناول الكحول: الكحول يسبب الجفاف في الجسم، مما قد يؤدي إلى إطالة مدة الشفاء وزيادة التورم.  ويمكن أن يتفاعل أيضًا مع الأدوية التي قد يتناولها المريض بعد الجراحة.

تجاهل علامات المضاعفات

 على الرغم من أن عملية شفط الدهون هي إجراء آمن نسبيًا، إلا أنه يمكن أن تحدث مضاعفات في حالات نادرة. لكن من المهم أن يكون المريض على دراية بالعلامات التي تتطلب العناية الطبية الفورية. وفيما يلي بعض العلامات المحتملة للمضاعفات التي يجب الانتباه لها:

  • النزيف الشديد: إن حدوث نزيف شديد أو مستمر في موقع الشق يتطلب عناية طبية فورية.

  • الحمى والقشعريرة: يمكن أن تكون الحمى والعدوى مؤشرات للعدوى ويجب عدم تجاهلها.

  • الألم الشديد: من المتوقع حدوث بعض الانزعاج بعد الجراحة، إلا أن الألم المفاجئ أو الشديد يمكن أن يكون علامة على وجود مضاعفات.

  • الاحمرار والتورم: زيادة الاحمرار أو التورم أو الألم في موقع الشق قد يشير إلى وجود عدوى.

لذا فإن التدخل المبكر أمر مهم للغاية لإدارة أي مضاعفات محتملة وضمان عملية الشفاء.

وفي النهاية تجدر الإشارة إلى أن عملية شفط الدهون عملية حساسة وتتطلب وجود فريق طبي بخبرة عالية، وإذا كنت تبحث عن العيادة الأمثل لهذا الإجراء، فإن عيادة ميرا في اسطنبول تركيا هي خيارك الأمثل الذي ستحصل فيه على الاستشارة اللازمة والنتائج المطلوبة على يد أمهر الأطباء.

ممنوعات بعد عملية شفط الدهون

المصادر:

أنشرها
Short URL :
Mira Clinic Contact Messenger Mira Clinic Contact Whatsapp